منــــــــــــــــــــتدى الجيل الجديد
اهلا بك معنا زائرتنا الكريمة

نرجو منك ان تسلي معنا حيث سنوفر لك كل ما تحتاجينه هنا

اما اذا كنتي عضوة فتفضلي بالدخول واسعدينا بمشاركاتك

وشكرا

منــــــــــــــــــــتدى الجيل الجديد

عالــــــــــــــــمك الخـــــــــــــــــــــــاص
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قضيه المراه هي قضيه...............
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 9:45 am من طرف اميره الاميرات

» حل للشعر المجعد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 9:14 am من طرف اميره الاميرات

» حل للشعر المجعد
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 9:06 am من طرف اميره الاميرات

» حل لتساقط الش..............
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 8:19 am من طرف اميره الاميرات

» لاااااااااااازم ننشط المنتدى............................................................
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 7:59 am من طرف اميره الاميرات

» اعجب :::العجب من اشعار :::العرب
الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:46 pm من طرف اميره الاميرات

» علينا ان نحقق الس..................
الإثنين نوفمبر 07, 2011 9:36 am من طرف اميره الاميرات

» حوار بين مسلم وكافر
الإثنين نوفمبر 07, 2011 9:22 am من طرف اميره الاميرات

» موضوعك الأول
الإثنين نوفمبر 07, 2011 8:57 am من طرف اميره الاميرات

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 اعجب :::العجب من اشعار :::العرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره الاميرات
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/11/2011

مُساهمةموضوع: اعجب :::العجب من اشعار :::العرب   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:32 pm

أما بعد

فلسان العرب أوسع الألسنة مذهبا ... ولا نعلمه يحيط بكلام العرب غير نبي ... والفضل ما شهدت به الأعداء!!

يا ابنةَ الضادِ أنتِ سرُّ من الْحُسْنِ ****** تَجلَّى عَلَى بَنِي الإِنسانِ

ومن المشهور من غرائب الأبيات قول الشاعر:

مَـوَدَّتُـهُ تَـدُومُ لِـكُلِّ هَـوْلٍ ***** وَهَـلْ كُـلٌّ مَـوَدَّتُـهُ تَـدُومُ

موضع الغرابة في البيت أنه لا يستحيل بالانعكاس (أي يقرأ من الجهتين)

وأبرع منه في الصنعة قول الشاعر:

قمر يفرط عمدا مشرق ***** رش ما دمع طرف يرمق
قيل إفتح باب جار تلقه ***** قلت راجٍ باب حتفٍ أليقُ


والجمل التي لا تستحيل بالانعكاس كثيرة مشهورة:

منها في القرآن {ربك فكبر}.

وقول بعضهم {سر فلا كبا بك الفرس}

وقول بعضهم {دام علاء العماد}

وقول بعضهم {بكر معلق تحت قلع مركب}

وقول بعضهم {بلح تعلق بقلعة حلب}

ومن طرائف العوام {حِسَّك تتزوج عجوز تِتْكَسَّح}

--------------------------------------------------

وأعجب من ذلك أن تكون الأبيات إذا قرئت من اليمين مدحا، وإذا قرئت من اليسار هجاء!!!!

اقرأ في المدح:
باهي المراحم لابس ****** كرما قدير مسند
باب لكل مؤمل ****** غنم - لعمرك - مرفد

اعكسها تجد:
دنس مريد قامر ****** كسب المحارم لا يهاب
دفر مكر معلم ****** نغل مؤمل كل باب

هذا إذا عكست الحروف حرفا حرفا، ولكن ماذا عن عكس الكلمات؟

اقرأ في المدح:
حلموا فما ساءت لهم شيم ****** سمحوا فما شحت لهن منن
سلموا فما زلت لهم قدم ****** رشدوا ما ضلت لهم سنن

اعكسها كلمة كلمة تجد:
منن لهم شحت فما سمحوا ****** شيم لهم ساءت فما حلموا
سنن لهم ضلت فما رشدوا ****** قدم لهم زلت فما سلموا

--------------------------------

وهذان بيتان كل حروفهما غير متصلة!!!
زر دار ود إن أردت ورودا ****** واردع ودع دارا أوت داوودا
وإذا رأوا مرءا ودودا واردا ****** زادوه ودا أن رأوه ودودا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الاميرات
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/11/2011

مُساهمةموضوع: تكمله......   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:36 pm

السَّيف أصـدَق أنبـاءً من الكتُب • في حَدِّه الحـدّ بينَ الجِـدّ واللَّعِبِ
بيضُ الصفائح لا سودُ الصّحائف في • متونهـن جَلاءُ الشـك والـرِّيبِ
والعِلم فـي شُهبِ الأرماح لامِعَـةً • بينَ الخميسين لا في السبعة الشُّهب
أينَ الرّوايـةُ أو أين النجـومُ ومـا • صاغوه من زُخْرُف فيها ومن كذب
تَـخَرُّصـًا و أَحـاديثًـا مُلَفَّقَـةً • ليست بِنَبـع إذْ عُدَّت و لا غَرَبِ
عجـائبًـا ! زَعموا الأيـام مُجفلَة • عنهُنَّ في صفَرِ الأصفار أو رجـبِ
وخوَّفـوا الناسَ من دهياء داهيـةٍ • إِذا بدا الكَوْكب الغربي ذو الذنبِ
و صيَّروا الأبـرُج العُليـا مُرَتبـةً • مَـا كان مُنقلبًـا أو غيـر مُنقلبِ
يقْضونَ بالأمـر عَنها و هـيَ غافلةٌ • مـا دار في فَلَكٍ منهـا و في قُطُبِ
لو بَيَّنت قـط أمـرًا قبـل موقِعِـه • لم يَخْفَ ما حلَّ بالأوثان و الصُّلبِ
فَتْـحُ الفُتوح تعـالى أن يُحيطَ بـهِ • نَظْمٌ مـن الشعر أو نثرٌ من الخطب
فتـح تفَتَّحُ أبـوابُ السَّمـاء لـه • و تبرز الأرض في أثوابـها القُشُبِ

من الموسوعة الشعرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الاميرات
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/11/2011

مُساهمةموضوع: تكمله......   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:41 pm

مدح أعرابي عبد الملك بن مروان فأحسن، فقال له عبد الملك: هل تعرف أهجى بيتٍ في الإسلام ؟ قال: نعم، قول جرير:


فَغُضَّ الطَرفَ إِنَّكَ مِن نـميرٍ« • »فَلا كَعبًا بَلَغتَ وَلا كِلابا

قال: أصبت، فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام. قال: نعم، قول جرير:

إِنَّ العُيونَ الَّتي في طَرفِها حــورٌ« • »قَتَلنَنـا ثُمَّ لَـم يُحيِينَ قَتلانا

يَصرَعنَ ذا اللُبَّ حَتّى لا حِراكَ بِهِ« • »وَهُنَّ أَضعَفُ خَلقِ اللَهِ أَركانا

قال: أحسنت، فهل تعرف جريراً؛ قال: لا والله، وإني إلى رؤيته لمشتاق.
قال: فهذا جرير وهذا الأخطل وهذا الفرزدق، فأنشأ الأعرابي يقول:

فَحَيا الإِلَه أَبَا حِـزرةٍ« • »وَأَرْغَمَ أَنْفَكَ يَا أَخْطل

وَجَد الفَرَزْدَق أَتْعِسْ بِهِ« • »وَدَق خَيَاشِيمه الجَنْدَل

فأنشأ الفرزدق يقول:

بَلْ أَرْغَمَ اللهُ أَنْفـًا أَنْتَ حَامِلُه« • »يَا ذَا الخَنَا وَ مَقَالَ الزُّورِ وَالخَطَـل

مَا أَنْتَ بِالحَكَم الْتُرْضَى حُكُومَتُه« • »وَلاَ الأَصِيلِ وَلاَ ذِي الرَّأْيِ وَالجَدَل

فغضب جرير وقال أبياتاً، ثم وثب وقبل رأس الأعرابي وقال: يا أمير المؤمنين
جائزتي له، وكانت كل سنة خمسة عشر ألفاً، فقال له عبد الملك: وله مثلها
مني.

ومن طريف الشعر قول جرير بن الخطفي في الفرزدق :

زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أَنْ سَيَقْتُلُ مَرْبعًا« • »أَبْشِرْ بطُولِ سَلامَةٍ يا مَرْبَعُ


ومن جميل الشعر قول أبي ذؤيب الهذلي


أَمِـنَ المَنُونِ ورَيْبِهـا تَتَوَجَّــعُ« • »والـدَّهْرُ ليـسَ بِمُعْتِبٍ مَنْ يَجْزَعُ

قالتْ أُمَيْمَةُ: ما لِجِسْمِكَ شاحِبـاً« • »مُنْذُ ابْتُذِلْتَ و مثلُ مالِكَ يَنْفَــعُ


أَمْ مـا لِجَنْبِكَ لا يُلائِمُ مضْجَعـاً« • »إِلاَّ أَقَـضَّ عَليكَ ذَاكَ المضْجَــعُ


فأَجَبْتُهـا: أَمَّا لـجِسْمي أَنَّــهُ« • »أَوْدَى بَنِـيَّ مـنَ البلادِ فَوَدَّعُـوا


أَوْدَى بَنِيَّ و أَعْقَبونِـي غُصَّــةً« • »بَعْـدَ الرُّقَـادِ و عَبْـرَةً لا تُقْلِـعُ


سَبَقوا هَـوَيَّ و أَعْنقُوا لِهَواهُـمُ« • »فَتُخُــرِّموا، و لكلِّ جَنْبٍ مَصْرَعُ


فَغَبَرْتُ بَعْـدَهُمُ بِعَيش ٍناصِـبٍ« • »وإِخــالُ أَنِّي لاَحِـقٌ مُـسْتَتْبَعُ


و لقد حَرَصْتُ بأَنْ أُدافِـعُ عنهمُ« • »فـإِذا المَنيَّــةُ أَقْبَلَـتْ لا تُدْفَـعُ


و إِذَا الـمَنِيَّةُ أَنْشَبَتْ أَظفارَهـا« • »أَلْفَيْتَ كـلَّ تَمِيمـةٍ لا تَنْفَــعُ


فالعَيْنُ بعـدَهُمُ كـأَنَّ حِدَاقَهـا« • »سُلِمَتْ بِشَوْكٍ فَهْيَ عُورٌ تَدْمَــعُ


حتـى كأَنِّـي للحَـوادِثِ مَرْوَةٌ« • »بِصَفـا المُشَرَّقِ كُــلًّ يوم تُقْـرَعُ


و تَجَلُّدِى لِلشَّـامِتِينَ أُرِيهِــمُ« • »أَنِّي لِرَيْـبِ الـدَّهْرِ لا أَتضَعْضَـعُ


و النَّفْـسُ راغِبَـةٌ إِذَا رَغَّبْتَهـا« • »وإِذَا تُــرَدُّ إِلى قَليــلٍ تَقْنَــعُ


ولَئِنْ بِهِمْ فَجَعَ الزَّمـانُ و رَيْبُـهُ« • »إِنِّي بِأَهْــلِ مَوَدَّتِـي لَمُفَجَّــعُ


كَمْ مِنْ جَمِيعِ الشمْلِ مُلْتَئِم القُوَى« • »كانوا بعَيْـشٍ قَبْلَنا فَتَصدَّعُــوا


و الـدَّهْرُ لا يَبْقَى عَلَى حَـدَثانِهِ« • »جَوْنُ السَّرَاةِ لـهُ جَدَائِدُ أَرْبَــعُ


صَخِبُ الشَّـوارِبِ لا يَزَالُ كأَنَّهُ« • »عَبْـدٌ لآِلِ أَبي رَبيعَـةَ مُسْبَــعُ


أَكَـلَ الجَمِيمَ و طاوَعَتْهُ سَمْحَجٌ« • »مِثْلُ القَنـاةِ وأَزْعَلَتـه الأَمْــرُعُ


بِقَرَارِ قِيعــانٍ سَقـاها وَابِـلٌ« • »وَاهٍ، فَأَثْجَــمَ بُرْهَـةً لا يُقْلِــعُ


فَلَبِثْنَ حِينـاً يَعْتَلِجْنَ بِرَوْضِــهِ« • »فَيُجِدُّ حِيناً في العِـلاَجِ ويَشْمَــعُ


حتَّى إِذَا جَـزَرَتْ مِياهُ رُزُونِــهِ« • »وبأَيِّ حِـينِ مَــلاوَةٍ تَتقَطَّــعُ


ذكَرَ الْوُرُودَ بـها وشَاقَى أَمْـرَهُ« • »شُؤْمٌ وأَقْبَـــلَ حـينُهُ يَتَتَبَّــعُ


فَافْتَنَّهُنَّ مِنَ السـوَاءِ و مــاؤُهُ« • »بَثْرٌ، وعــانَدَهُ طـــرِيقٌ مَهْيَعُ


فكـأَنَّهـا بالجِـزْعِ بَيْنَ نُبايـعٍ« • »وأُولاَتِ ذِي العَـرْجاءِ نَهْبٌ مُجْمَعُ


وكـأَنَّهُـنَّ رِبابــةٌ وكأَنَّــهُ« • »يَسَرٌ يُفِيضُ على القِدَاحِ ويَصْـدَعُ


وكأَنَّمــا هُـو مِدْوَسٌ مُتقَلِّبٌ« • »في الكَـفِّ إِلاَّ أَنَّـهُ هُوَ أَضْلَــعُ


فَوَرَدْنَ والعَيُّـوقُ مَقْعَدَ رَابىءِ الـ« • »ضُّرَبــاءِ فَوقَ النَّظْمِ لا يَتَتَلَّــعُ


فَشَرَعْنَ في حَجَرَات عَذْبٍ بـارِدٍ« • »حَصِبِ البِطـاحِ تَغِيبُ فيه الأَكرُعُ


فَشَرِبْنَ ثمَّ سَمِعْنَ حِسًّـا دُونَـهُ« • »شَـرَفُ الحِجابِ ورَيْب قَرْعٍ يُقْرَعُ


ونَمِيمَـةً مِـنْ قـانِـصٍ مُتلَبَّبٍ« • »في كَفِّهِ جَـشْءٌ أَجَـشُّ وأَقْطَــعُ


فَنَكِرْنَـهُ و نَفَرْنَ و امْتَرَسَتْ بـهِ« • »سَطعَاءُ هَادِيـةٌ وهـادٍ جُرْشَــعُ


فَرَمَى فأَنْفَـذ مِـنْ نَجُودٍ عـائِطٍ« • »سَهْماً، فَخَرَّ ورِيشُـهُ مُتَصَمِّــعُ


فَبَدَا لَـهُ أَقْـرَابُ هَـذَا رَائغـاً« • »عَجِــلاً، فَعَيَّثَ في الكِنانة يُرْجِعُ


فَرَمَى فأَلْحَقَ صـاعِدِيًّا مِطْحَـراً« • »بالكَشْحِ فاشْتَمَلَتْ عليهِ الأَضْلُـعُ


فـأَبَدَّهُنْ حُتُوفَهُــنَّ فَهـارِبٌ« • »بِدمـائِهِ أَو بـارِكٌ مُتَجَعْجَــعُ


يَعْثُرْنَ في حَـدِّ الظُّبــاتِ كأَنَّما« • »كُسِيَتْ بُرُودُ بَنِي تَزِيــدَ الأَذْرُعُ


والـدَّهْرُ لاَ يَبْقَي عـلى حَـدَثانِهِ« • »شَبَبٌ أَفَزَّتْهُ الكِـلاَبُ مُــرَوَّعُ


شَعَفَ الكلاَبُ الضَّـارِياتُ فُؤَادَهُ« • »فإِذَا رأَى الصٌّبْحَ المُصَدَّقَ يَفْــزَعُ


و يعـوذُ بالأَرْطَى إِذَا ما شَفَّــهُ« • »قَطْــرٌ ورَاحَـتهُ بَلِيلٌ زَعْــزَعُ


يَرْمِي بِعَيْنَيْهِ الغُيُـوبَ وطَرْفُــهُ« • »مُغْضٍ يُصَـدّقُ طَـرْفُهُ ما يَسْمَـعُ


فَغَدَا يَشـرِّق مَتْنَهُ فَبـدَا لــهُ« • »أُولَى سَــوَابِقِها قَـرِيباً تُـوزَعُ


فاهْتاجَ منْ فَزَعٍ وسَدَّ فُرُوجَــهُ« • »غُبْـرٌ ضَـوَارٍ وَافيانِ وأَجْــدَعُ


يَنْهَشْنَــهُ ويذُبُّهُـنَ و يَحْتَمِـي« • »عَبْـلُ الشَّـوَى بالطُّـرَّتيْنِ مُوَلَّـعُ


فَنَحــا لـها بِمُذَلَّقَيْنِ كأَنَّمـا« • »بِهِما منَ النَّضْجِ المُجَـدَّحِ أَيْـدعُ


فكـأَنَّ سَفُّودَيْـن لمَّا يُـقْتِــرَا« • »عجِـلاَ لهُ بِشِـوَاءِ شَـرْبٍ يُنْزَعُ


فصَرَعْنَهُ تـحتَ الغُبارِ وجَنْبُــهُ« • »مُتتَرِّبٌ، ولكـلِّ جَـنْبٍ مَصْـرَعُ


حتَّى إِذا ارتَدَّتْ وأَقْـصَدَ عُصْبَـةً« • »منها، و قـامَ شـرِيدُها يَتضَـوَّعُ


فَبـدَا لهُ رَبُّ الكِـلاَبِ بِـكَفِّـهِ« • »بِيضٌ رِهـابٌ ريشُهُنَّ مُقَــزَّعُ


فَرَمَى لِيُنْقِذَ فَرَّها فَـهَوَى لــهُ« • »سَهْمٌ، فأَنْفَـذَ طُـرَّتَيْهِ المِنْــزَعُ


فَكبَا كمـا يَكْبُو فَنيـقٌ تــارِزٌ« • »بالـخَبْثِ إِلاَّ أَنَّـهُ هُـوَ أَبْــرَعُ


والـدَّهْرُ لا يَبْقَى على حدَثـانِهِ« • »مُسْتَشْعِـرٌ حَلَقَ الــحديدِ مُقنَّعُ


حَمِيَتْ عـليه الدِّرْعُ، حتَّى وَجْهُهُ« • »منْ حَـرِّها يـومَ الكرِيهَةِ أَسْفَـعُ


تَعدُو بهِ خَوْصاءُ يَفْصِمُ جَرْيُهــا« • »حَلَقَ الرِّحَـالَةِ فَهْيَ رِخْوٌ تَمْـزَعُ


قَصَرَ الصَّبُوحَ لها فَشُـرِّجَ لَحْمُها« • »بالنَّيِّ فَهْيَ تَثُــوخُ فيهـا الإِصْبَعُ


مُتفَلِّـقٌ أَنْسَــاؤُها عـنْ قانِىءٍ« • »كالقُـرْطِ صَـاوٍ غُبْرُهُ لاَ بُرْضَـعُ


تَأَبَى بِدِرَّتِها إِذا مــا اسْتُغْضِبَتْ« • »إِلاَّ الحـَمِيـمَ فإِنَّــهُ يَتَبَضَّــعُ


بَيْنَا تَعَنُّقِـهِ الكُمـاةَ ورَوْغِــهِ« • »يَوْماً أُتِيــحَ لهُ جَـريءٌ سَلْفَـعُ


يَعْـدُو بهِ نَهْشُ المُشَــاشِ كأَنَّهُ« • »صَـدَعٌ سَلِيـمٌ رَجْعُـةْ لاَ يَظْلَعُ


فَتنــاديَا وتَــوَافَقَتْ خَيْلاَهُما« • »وكِلاَهُما بَطَلُ اللِّقـاءِ مُخَــدَّعُ


متَحامِيَيْنِ المَجْـدَ، كلُّ وَاثِــقٌ« • »بِبَلائِـهِ، و الْيَـوْمُ يَـوْمٌ أَشْنَــعُ


وعليهما مَسْرُودَتــانِ قَضَاهُما« • »دَاوُودُ أَو صَنَـعُ السَّوَابِغ تُبَّــعُ


وكِـلاَهُمـا في كَفِّـهِ يَزَنِيَّــةٌ« • »فيهـا سِنـانٌ كالمنــارَةِ أَصْلَـعُ


و كِلاَهُما مُتَوَشِّــحٌ ذَا رَوْنَـقٍ« • »عَضْباً إِذَا مَــسَّ الضَّرِيبَةَ يَقْطَـعُ


فَتَحَـالَسَا َنْفسَيْهِمـا بِنَوَافِــذِ« • »كَنَوَافِـذِ العُبُـطِ الَّتي لاَ تُرْقَــعُ


وكِلاهُما قد عــاشَ عِيشَةَ ماجِدٍ« • »وجَنَى العَـلاَءَ، لَوَ أنَّ شيْئاً يَنْفَـعُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الاميرات
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/11/2011

مُساهمةموضوع: تكمله...............   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:44 pm

... فقال له عبد الملك: هل تعرف أهجى بيتٍ في الإسلام ؟ قال: نعم، قول جرير:

فَغُضَّ الطَرفَ إِنَّكَ مِن نـميرٍ« • »فَلا كَعبًا بَلَغتَ وَلا كِلابا

قال: أصبت، فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام. قال: نعم، قول جرير:

إِنَّ العُيونَ الَّتي في طَرفِها حــورٌ« • »قَتَلنَنـا ثُمَّ لَـم يُحيِينَ قَتلانا
يَصرَعنَ ذا اللُبَّ حَتّى لا حِراكَ بِهِ« • »وَهُنَّ أَضعَفُ خَلقِ اللَهِ أَركانا

ومن طريف الشعر قول جرير بن الخطفي في الفرزدق :

زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أَنْ سَيَقْتُلُ مَرْبعًا« • »أَبْشِرْ بطُولِ سَلامَةٍ يا مَرْبَعُ







يضاف إلى هذا أنهم قالوا: إن أمدح بيت قالته العرب هو قول جرير أيضا:
ألستم خير من ركب المطايا *** وأندى العالمين بطون راحِ.












__________________
تتسامى أرواحُنا للمعالي = قد حَدَاها عزم كحد الظَّــبات
هَـمُّــنا بعد الموت عيشُ خلود = لا نرى الموتَ غاية للحياة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الاميرات
المشرفون
avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 04/11/2011

مُساهمةموضوع: تكمله......   الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:46 pm

أَتَصحو بَل فُؤادُكَ غَيرُ صاحِ « • » عَشِيَّةَ هَمَّ صَحبُكَ بِالرَواحِ
يَقولُ العاذِلاتُ عَلاكَ شَيبٌ « • » أَهَذا الشَيبُ يَمنَعُني مِراحي
يُكَلِّفُني فُؤادي مِن هَواهُ « • » ظَعائِنَ يَجتَزِعن عَلى رُماحِ
ظَعائِنَ لَم يَدِنَّ مَعَ النَصارى « • » وَلا يَدرينَ ما سَمكُ القَراحِ
فَبَعضُ الماءِ ماءُ رَبابِ مُزنٍ « • » وَبَعضُ الماءِ مِن سَبَخٍ مِلاحِ
سَيَكفيكَ العَواذِلَ أَرحَبِيٌّ « • » هِجانُ اللَونِ كَالفَرَدِ اللَياحِ
يَعُزُّ عَلى الطَريقِ بِمَنكَبَيهِ « • » كَما اِبتَرَكَ الخَليعُ عَلى القِداحِ
تَعَزَّت أُمُّ حَزرَةَ ثُم قالتْ « • » رَأَيْتُ المُورِدِينَ ذَوِي لِقاحِ
تُعَلِّلُ، وَهْيَ ساغِبَةٌ، بَنِيها « • » بأَنفاسٍ مِن الشَّبِمِ القَراحِ
سَأَمْتاحُ البُحُورَ فَجنِّبِينِي « • » أَذاةَ اللَّوْمِ وانتَظِرِي امْتِياحي
ثِقِي باللّهِ ليْس له شَرِيكٌ « • » ومِن عِندِ الخَلِيفَةِ بالنَّجاحِ
أَغِثني يا فداكَ أَبي وَأُمّي « • » بِسَيبٍ مِنكَ إِنَّكَ ذو اِرتِياحِ
فإِنِّي قد رَأَيْتُ عَلَيَّ حَقّاً « • » زِيارَتِيَ الخَلِيفَةِ وامْتِداحِي
سَأَشكُرُ أَن رَدَدتَ عَلَيَّ ريشي « • » وَأَثبَتَّ القَوادِمَ في جَناحي
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ
وَقَومٍ قَد سَمَوتَ لَهُم فَدانوا « • » بِدُهمٍ في مُلَملَمَةٍ رَداحِ
أَبَحْتَ حِمَى اليَمامَةِ بَعْدَ نَجْدٍ « • » وما شَيْءٌ حَمَيْتَ بمُسْتَباحِ
لَكُمْ شُمُّ الجِبالِ مِن الرَّواسِي « • » وأَعْظَمُ سَيْلِ مُعْتَلَجِ البِطاحِ
دَعَوتَ المُلحِدينَ أَبا خُبَيبٍ « • » جِماحاً هَل شُفيتَ مِنَ الجِماحِ
فَقَد وَجَدوا الخَليفَةَ هِبرِزِيّاً « • » أَلَفَّ العيصِ لَيسَ مِنَ النَواحي
فَما شَجَراتُ عيصِكَ في قُرَيشٍ « • » بِعَشّاتِ الفُروعِ وَلا ضَواحي
رَأى الناسُ البَصيرَةَ فَاستَقاموا « • » وَبَيَّنَتِ المِراضُ مِنَ الصِحاحِ


وقد قالوا في قوله :
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ
هو أمدح بيت قالته العرب في الإسلام. وكان امتدح بالقصيدة عبد الملك بن مروان، ولما قال في أولها:
أَتَصحو بَل فُؤادُكَ غَيرُ صاحِ
قال عبد الملك: بل فؤادك!
ثم تمادى في الإنشاد إلى أن قال:

أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ


فطرب الملك وأخذته الأريحية وكان متكئا فجلس وقال: من مدحنا فليمدحنا بمثل هذا
أو ليسكت! ثم قال: يا جرير، أترى أم حزرة ترويها مائة ناقة سود الحدق؟
فقال: يا أمير المؤمنين، إنَّ الإبل إباق ونحن مشايخ ليس بأحدنا فضل على
راحلته. فلو أمرت بالرعاة ؟
فأمر له بثمانية أعبد وكانت بين يدي عبد الملك صحاف فضة يقرعها بقضيب بيده.
فقال جرير: والمحالب، يا أمير المؤمنين ؟ وأشار إلى صفحة منها. فنبذها
إليه بالقضيب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعجب :::العجب من اشعار :::العرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــــــــــــــــــتدى الجيل الجديد :: الشعر و الشعراء :: الشعر العربي-
انتقل الى: